اخبار الرياضهاخبار عالمية

تقدم الريال للصدارة بعد فوزا صعب على خيتافي

ارتقى ريال مدريد إلى صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم لكرة القدم بفوز صعب على مضيفه هدف المباراة هدف للمدافع إسباني ميليتاو ، ضمن منافسات المرحلة الثامنة ، السبت.

رفع النادي الملكي رصيده إلى 22 نقطة آملا أن يسديه سلتا فيغو خدمة غير متوقع أمام مضيفه برشلونة الأحد.
وكان ريال اكتفى بالتعادل 1- 1 على أرضه مع أوساسونا في المرحلة السابقة مشرعا الباب أمام أمام غريمه الكاتالوني لاعتلاء الصدارة نهاية الأسبوع الماضي للمرة الأولى منذ قرابة العامين إثر فوزه ريال على مايوركا.

وغاب عن صفوف فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي المهاجم الفرنسي ، الطبيعي بسبب “مشكلة عضلية” ، علما أهدر ركلة جزاء ضد أوساسونا مع عودته إلى المنافسات بعد غرابة الشهر بسبب المراجعة.
شارك أيضا في الفوز على شاختار دانييتسك 2- 1 الأسبوع في دوري أبطال أوروبا ، إلا أنه لم يتمرن مع الفريق الجمعة بعد انتكاسة جديدة.

وسارع الملكي إلى افتتاح التسجيل برأسية ميليتاو في الدقيقة الثالثة ركنية نفذها الكرواتي لوكا مودريتش.
عرض الفيديو للمرة الأولى في عرضه ، حيث أظهر عرضًا للمرة الأولى.

واحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح البرازيلي الأخر فينيسيوس عرقلة تعرضها ، قبل أن يلغيها بعد الاحتكام إلى الفيديو المساعد “في ملعب كرة القدم” ، لأن الكرة اجتازت خط التماس في بناء الهجمة.
الإصدار الأوكراني الأول من الإصدار الأول ، الإصدار الأول ، الإصدار الأول ، بديل البلجيكي ، الإصدار الأول

وكان الفرنسي أوريليان تشواميني سدد من داخل المنطقة تصدى لها حارس خيتافي.
وألغت “في ايه آر” هدفا لرودريغو لتسلل داخل المنطقة إثر كرة تلقاها من أقوى مناطق تصدى لها الحارس.
وتعافى أتلتيكو مدريد من خسارته قاريا منتصف الأسبوع بفوزه 2- 1 على ضيفه جيرونا بث الأرجنتيني أنخل كوريا.

تقدم العاصمة إلى المركز الرابع بفارق نقطة ريال بيتيس الخامس الذي يحل على بلد الوليد الأحد.

ودخل أتلتيكو إلى المباراة بعد سقوطه 2- صفر ضد كلوب بروج في بلجيكا الثلاثاء دوري أبطال أوروبا ليتلقى هزيمته القارية الثانية مقابل فوز واحد.

وحقق الروخيبلانكو فوزه الثاني تواليا محليا بعد تفوقه على أرض إشبيلية 2- صفر الاسبوع الماضي بعد سقوطه ضد ريال مدريد قبل مرحتلين.

أنطوان أنطوان ، أنطوان ، أنطوان ، أنطوان للاعب “.

واستعان المدرب الأرجنتيني ، دييغو سيميوني بالفرنسي في الوقت المناسب من مقاعد البدلاء ، حاول أتلتيكو تجنب شرط الشراء الإلزامي في الصفقة الأولية.

وكاد البرازيلي ماتيوش كونيا أن يضاعف النتيجة لأصحاب الأرض.

تمكن أن تتمكن من ذلك ، النتيجة النهائية الشوط الثاني بعد أن قطع تمريرة خاطئة من الحارس ليضع الكرة في الشباك.

مهارات طريقها إلى المرمى.

وأتيحت فرصتان محققتان لنتيجة لمعادلة النتيجة في نهاية المباراة لولا تألق الحارس السلوفيني لكرة القدم أليش لكرة القدم.

واستهل المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي مهمته الجديدة على الجهاز الفني لإشبيلية بالتعادل 1- 1 مع ضيفه أتلتيك بلباو الثالث.

وخلف سامباولي الإسباني ، كانت الثانية له قاريا مقابل تعادل.

كما وجد الفريق الأندلسي الذي ينافس دائما في المراكز ، محليا ، إذ اكتفى مع لوبيتيغي بفوز يتيم مقابل أربع هزائم وتعادلين في لاغا.

وعلى ملعب رامون سانشيس بيسخوان ، افتتح أوليفر توريس النتيجة لأصحاب الأرض في الدقيقة الرابعة ، فيما خطف أتلتيك التعادل قبل ربع ساعة من النهاية عبر ميكيل فيسغا.

الفريق المدرب إرنيستو فالفيردي رصيده إلى 16 نقطة في المركز الثالث مقابل خمس نقاط لإشبيليه السابع عشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى